الأمين العام يستقبل السفير المغربي - مؤتمر "مستقبل الثقافة في المدينة العربية" عمّان، 27–29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 - أمين عام المنظمة يزور جدة والرياض - بلدية عاليه تستضيف المؤتمر السنوي الثالث - آخر الأخبار
  • No Image
  • No Image
  • No Image
  • No Image

2017, Nov 22

 

أخبار المنظمة


No Image

عمّان .. من قرية صغيرة إلى عاصمة كبرى
المؤتمر الإقليمي للتنمية السياحية في المدن

........................................................................................................

افتتحت وزيرة السياحة والأثار في المملكة الأردنية الهاشمية  لينا عناب ،المؤتمر الإقليمي الأول حول السياحة في مدن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا MENA  تحت عنوان "التنافسية من اجل النمو المستدام ".بتنظيم مشترك مع وزارة السياحة والأثار وأمانة عمان الكبرى وبدعم من هيئة تنشيط السياحة ومنظمة السياحة العالمية.

 

حضر المؤتمر وزير السياحة اللبناني وعدد من رؤساء الجمعيات السياحية وممثلي القطاع السياحي، وأمناء المدن العربية وخبراء وباحثين ورجال أعمال في قطاع السياحة والتنمية الحضرية والقطاعات الاقتصادية والخدماتية المتنوعة.

 

هدف المؤتمر إلى تبادل الخبرات المحلية والإقليمية والمعارف للاستفادة من افضل الأساليب في تنمية السياحة والاستدامة.

 

وجاءت فعاليات المؤتمر في اطار أنشطة العام الدولي للأمم المتحدة لهذا العام لتسخير السياحة المستدامة من اجل التنمية وتجسيدا للأهداف العالمية للتنمية المستدامة حتى العام 2030 .

 

أكدت الوزيرة لينا عناب في كلمة القتها في حفل الافتتاح أن المؤتمر يناقش الاتجاه العالمي للتحضر واثره على المدن والسياحة وتنافسيتها من اجل تحقيق النمو المستدام ، مشيرة إلى أن النمو في قطاع السفر والسياحة في الأردن تجاوز النمو في بقية القطاعات الاقتصادية.

 

ولفتت إلى أهمية تحديد أولويات احتياجات المسافرين من رجال الأعمال والسياح في تخطيط الأنشطة والسياسات في مدننا وخاصة في مدينة عمان التي نمت سريعا من قرية يبلغ عدد سكانها 5 الأف نسمة في عام 1921 إلى مدينة كبرى لأكثر من 4 ملايين في العقد الماضي ولتصبح حاليا مركزا للسياحة والثقافة والسياسة والاقتصاد.

 

وأكدت عناب الحاجة إلى قيادة سياحية قوية وإدارة منسقة. وقالت: أن السياحة يجب أن لا تكون على هامش خطط التنمية بل يجب أن تكون في الصميم من اجل أن تزدهر مدننا وتصبح قادرة على المنافسة من الناحية السياحية وان يكون لديها برامج تسويق قوية لتشجيع الناس على القدوم والزيارة.

 

كما أكدت أن تسخير الإمكانات الكاملة للسياحة في المدن لا يسهم فقط في التنمية الاقتصادية والنمو الاقتصادي بل له جانب إنساني أيضا فهو يخفف من الأثر السلبي الذي يمكن أن يحدث مع التحضر من خلال التخفيف من حدة الفقر وتوفير فرص العمل على جميع المستويات مما يعزز الاحترام والتفاهم مما يجعل مدننا افضل واكثر الأماكن سلمية واستقراراً.

 

وقال أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة أن العاصمة عمان هي بوابة الأردن السياحية ومشاركتها النشطة في مجال السياحة امر بالغ الأهمية لنجاح السياحة الوطنية، مبينا أن عمان الكبرى شريك حيوي وقوي في تنمية السياحة وتحقيق توقعات النمو للاقتصاد الأردني.

 

من جهته قال أمين عام منظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي أن المؤتمر يسعى لتسليط الضوء على التحديات التي تواجه تنظيم المناطق الحضرية لاستيعاب النمو السكاني المتزايد وتوفير خدمات ذات جودة عالية تلبي تطلعات المواطنين وتوفير تجربة سياحية فريدة للزوار في أن معا.

 

وأشار إلى أن المدونة العالمية لأخلاق السياحة هي عبارة عن وثيقة سياسات عمل تشكل الاطار المرجعي لتوجيه الجهات المعنية وأصحاب المصلحة نحو تحقيق تنمية سياحية من اجل الاستدامة في المدن والمقاصد السياحية وانها تدعو إلى الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية المشتركة نحو الإنسان والمجتمع عند التخطيط وممارسة الأنشطة السياحية لتحقيق سياحة مسؤولة ومستدامة وميسرة للجميع.

 

جرى خلال المؤتمر توقيع اتفاقية بعنوان "التزام القطاع الخاص بمبادئ المدونة العالمية لا خلاق السياحة " وذلك في اطار المسؤولية المجتمعية للشركات بين منظمة السياحة العالمية وسبعة من الشركات السياحية والجمعيات الوطنية الأردنية في قطاع السياحة الأردني.

 

مشاركة منظمة المدن العربية

 

ناقش المؤتمر جملة من الموضوعات من بينها أثر تنمية السياحة المستدامة على النمو الاقتصادي والاجتماعي والبيئي المستدام بالتركيز على المسؤولية المجتمعية، وإبراز العوامل التي تسهم في تحقيق التنافسية في مدن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال تنمية وتطوير السياحة الحضرية المستدامة.

 

وقد شاركت منظمة المدن العربية  بورقة عمل تناولت جهود المنظمة والمؤسسات التابعة لها في تفعيل وتنشيط دور المدن باعتبارها المحرك الأساسي للتنمية المستدامة، وباعتبارها الأقرب والأكثر معرفة باحتياجات الساكنين.

 

وقدم رئيس قطاع العلاقات الخارجية والإعلام في المنظمة غسان سمان شرحاً لمسيرة  منظمة المدن العربية على مدى خمسين عاماً في تعزيز قدرات وطاقات السلطات المحلية والبلدية في مدننا العربية من أجل تلبية متطلبات النمو المستدام والاستفادة  من تجارب  وممارسات مدن أميركية واوروبية وأسيوية في تطوير  قطاعات السايحة والنقل والفنادق وتنظيم المؤتمرات والمعارض والمهرجانات وغيرها من الفعاليات السياحية لتعزيز الموارد والمعرفة والاقتصاد.

No Image
No Image
No Image
No Image
........................
المنظمات الإقليمية والدولية
شركاء المنظمة