فتح باب الترشيح لجائزة "دبي الدولية لأفضل الممارسات لتحسين ظروف المعيشة" - مدن ومؤسسات ناقشت تطوير الأنظمة واللوائح - احتفالية الدوحة بتوزيع الجوائز المعمارية وتخضير المدن - الأمين العام يستقبل بعثة هبيتات - أمين بغداد تستقبل أمين عام المنظمة - آخر الأخبار
  • No Image
  • No Image
  • No Image
  • No Image

2017, Jun 4

 

أنشطة مؤسسة الجائزة


No Image

احتفالية الدوحة بتوزيع الجوائز المعمارية وتخضير المدن

........................................................................................................

14 مدينة و3 شخصيات عربية فائزة


تحت رعاية وحضور سعادة محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة ، الرئيس الأعلى لجائزة منظمة المدن العربية ، ومشاركة سعادة المهندس أحمد حمد الصبيح الأمين العام لمنظمة المدن العربية  والمهندس جمال مطر النعيمي مدير بلدية الدوحة ورئيس مجلس أمناء الجائزة ، أُقيمت يوم الثلاثاء (16 مايو 2017) بمدينة الدوحة فعاليات الاحتفال بتوزيع جوائز الدورة الثالثة عشرة لجائزة منظمة المدن العربية ، وذلك في فئة الجوائز المعمارية وجوائز تخضير وتجميل المدن ، حيث كرِّم سعادة الوزير والأمين العام للمنظمة (14) مدينة و (3) شخصيات عربية فائزة.


 
وفي كلمته بهذه المناسبة ، رحب سعادة وزير البلدية والبيئة بالحضور في بلدهم الثاني قطر بمناسبة حفل تكريم الفائزين بجائزة منظمة المدن العربية ، الذي يعد واحداً من المحافل الهامة لتشجيع الحفـــاظ على هوية المدينة العربية الإسلامية في العمارة والتراث والاهتمام بالبيئة وتخضير وتجميـل المدينة، ارتكازاً على أن جائزة منظمـة المـدن العربية هـي إحدى مؤسسـات منظمة المـدن العربية والتي تأسست كرغبة صادقة من المـدن العربية للحفاظ على هوية المدينة العربيـة بعــد تعرض المنطقة إلى عوامل التغريب في أهــم موروثاتهـا الحضارية وأصبح الحفـــاظ على هوية المدينة العربية الإسلامية في العمارة والتراث والاهتمام بالبيئة وتخضير وتجميـل المدينة واستخدام وتطبيق تقنية المعلومات من أكـبر التحديات أمـام المسئــولين في تلك المــدن ، حيث كان الهــدف من إنشــــاء هــذه المؤسســة هـو  تشجيع التجديد والابتكار في الطابع المعماري العربي الإسلامي، وصيانة المعالم والمآثر التاريخية وإعادة توظيفها في الحياة المعاصرة، وتشجيع المهندسين والمخططين العرب للالتـزام بمبادئ الفكر والفــن المعمــاري العربي الإسلامي، والحفاظ على صحة البيئة في المدينة العربية، والحفاظ على تخضير وتجميل المدينة العربية، والتوســع في استخـدام وتطبيق الحاسب الآلــي وتطوير النظــم والبرمجيات في المدينة العربية.


وتقدم سعادة وزير البلدية والبيئة بالتهنئة للفائزين بالجائزة من مؤسسات حكومية وخاصة وأفراد مهتمين بالهوية العربية ، وشكرهم على ما بذلوه من جهود في مجال الحفاظ على هويتنا العربية والتي تحتاج منا الكثير حتى نصونها للأجيال القادمة.


من جهته أكد سعادة المهندس أحمد حمد الصبيح الأمين العام لمنظمة المدن العربية في كلمته أن هذا الحدث يعد إضافة جديدة للإنجازات المنظمة وتعزيز الشراكات للدفع بالمدينة العربية وساكنيها على طريق النمو المستدام، مشيراً إلى إنه يساهم في بناء نموذج شراكة لتعزيز تنافسية المدن العربية، وتحسين كفاءة إدارتها، وضمان  الاستدامة الحضرية فيها. من خلال عمل مؤسساتي ترعاه وتحتضن فعالياته مدن ودول شقيقة وفي مقدمتها دولة قطر التي تستضيف واحدة من مؤسسات المنظمة وهي جائزة المدن العربية. وقد تقدم الأمين العام بأسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد وللحكومة وشعب قطر، على دعم ومساندة المنظمة واحتضان مؤسسة الجائزة.

No Image
No Image
No Image
No Image
........................
المنظمات الإقليمية والدولية
شركاء المنظمة