الأمين العام يستقبل السفير المغربي - مؤتمر "مستقبل الثقافة في المدينة العربية" عمّان، 27–29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 - أمين عام المنظمة يزور جدة والرياض - بلدية عاليه تستضيف المؤتمر السنوي الثالث - آخر الأخبار
  • No Image
  • No Image
  • No Image
  • No Image

2017, Mar 12

 

أخبار المنظمة


No Image

القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017

........................................................................................................

شاركت منظمة المدن العربية في"القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017" بنسختها العاشرة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك ضمن فعاليات "أسبوع أبوظبي للاستدامة" الذي تتولى "مصدر"، شركة الطاقة المتجددة متعددة الأوجه في أبوظبي، تنظيمه في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. خلال الفترة    16-19 يناير 2017  تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. شارك في القمة أكثر من 32 ألفًا من كبار الوزراء والخبراء ومسؤولي شركات الطاقة من 170 دولة و650 شركة يمثلون أكثر من 40 دولة.


يعتبر "أسبوع أبوظبي للاستدامة" ملتقى عالميا جامعا لقادة الفكر وصناع السياسة والمستثمرين. تركزت المناقشات حول التحديات التي تواجه قطاع الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة. كما تم مناقشة إشكالية تمويل مشروعات الطاقة المتجددة وأهمية كفاءة استهلاك الطاقة في المنشآت الحالية والمستقبلية، و فرص وتوجهات الطاقة الشمسية والنووية وطاقة الرياح في كل من السعودية والهند باعتبارهما من أهم الدول لمشروعات الطاقة النظيفة المستقبلية. كما تم عرض مجموعة غير مسبوقة من حلول الطاقة النظيفة المربحة مالياً، والتي من شأنها أن توسّع الآفاق أمام شركات التقنيات الخضراء، في ضوء الهبوط الحاد في تكلفة الطاقة الشمسية، وبالتزامن مع حراك واسع تشهده منطقة الشرق الأوسط سعياً وراء تحقيق الأهداف الطموحة للاستدامة. بالإضافة إلى مناقشة عدد من المواضيع والقضايا الرئيسية حول الطاقة النظيفة، منها سبل تطوير قطاع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والتكنولوجيا النظيفة.


وبحث المشاركون في "أسبوع أبوظبي للاستدامة" كيفية ترجمة نتائج مؤتمر الأطراف الثاني والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ " كوب 22 " التي انعقدت في مدينة مراكش المغربية نهاية العام الماضي، إلى سياسات عملية واستثمارات وحلول تكنولوجية مبتكرة مع التركيز على تحديد إجراءات يمكن تنفيذها من قبل القطاعين العام والخاص.
وناقش الحدث أهم القضايا العالمية الملحة في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة وتسريع اعتماد ونشر حلول الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة حول العالم ومواجهة تحديات المياه في المناطق الجافة وتشجيع الحوار بين الجهات المعنية على نطاق واسع لتعزيز الشراكات الاستراتيجية وتحفيز الاستثمارات في مشاريع الطاقة والمياه والبيئة، إضافة إلى تمكين جيل الشباب ورواد الأعمال.


ويشكل هذا الحدث العالمي منصة مثالية لنشر الوعي وتحفيز النقاش والعمل على إيجاد حلول فعالة لتحديات الاستدامة بما في ذلك كفاءة الطاقة والمحافظة على المياه وإعادة تدوير النفايات.


كما وفرت القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017، مجموعة فرص استثمارية هائلة ينطوي عليها قطاع الطاقة الشمسية في الهند، بعد أن أعلنت الحكومة الهندية حديثًا الخطوط العريضة لخطط ترمي إلى تعزيز إمدادات الكهرباء في البلاد بنحو 175 جيجاوات إضافية من الكهرباء من مصادر للطاقة المتجددة، بحلول 2022


تضمنت القمة  عدداً من الجلسات حول مستقبل الطاقة العالمي في ظل هبوط أسعار النفط، وتمويل مستقبل الطاقة والمشاريع الجديدة في قطاع الطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقضية تغير المناخ والدور الكبير الذي تلعبه دولة الإمارات في هذا الشأن.


وشهد  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة افتتاح الدورة العاشرة من القمة العالمية لطاقة المستقبل - إحدى الفعاليات الرئيسية ضمن "أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017 " .وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في كلمته أن "دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية في ترسيخ مكانتها في قطاع الطاقة لتعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي".
وقال: إن دولة الإمارات كونها واحدة من الدول الرائدة في أسواق الطاقة العالمية وشريك فاعل في الجهود الرامية لضمان أمن الطاقة تحرص على تنويع الطاقة وتخصيص حصة متنامية للطاقة النظيفة بما يضمن مستقبلا آمنا لأجيال الغد ويعزز النمو الاقتصادي.


وأضاف: أن اجتماع قادة العالم وصناع القرار ورواد الاقتصاد والطاقة في أبوظبي هو دليل على أن دولة الإمارات ومن خلال الجهود والإجراءات العملية التي اتخذتها في مجال تطوير قطاع الطاقة والمياه محليا وإقليميا وعالميا باتت وجهة رئيسة لمناقشة فرص وتحديات هذا القطاع الحيوي .


من جهته قال وزير دولة رئيس  مجلس إدارة  مصدر الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر "لقد أصبح هذا الحدث العالمي على مدى العقد الماضي منصة أساسية والوجهة الأولى للجهود الدولية الهادفة لتعزيز التنمية المستدامة والدفع بها قدما من أجل الوصول إلى إجراءات عملية ملموسة يمكن تطبيقها على أرض الواقع"،  مشيرا إلى أن السنوات العشر الماضية شهدت تقدما ملحوظا في هذا القطاع وأصبحت الاستدامة اليوم من المواضيع المهمة على الأجندة العالمية حيث اجتمعت الدول المتقدمة والناشئة حول قضية مشتركة واحدة والأهم من ذلك أنها قدمت نظرة جديدة وتوازنا جديدا لمشهد الطاقة العالمي. وأضاف أن دولة الإمارات تنظر إلى مصادر الطاقة المتجددة والنفط والغاز على أنها تتمتع بعلاقة تكاملية تسهم في إعادة تشكيل اقتصاديات الطاقة وخصوصا في هذا الجزء من العالم.


وأوضح الدكتور سلطان أحمد الجابر أن الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والغاز الطبيعي بدأ بالفعل بموازنة معادلة الانبعاثات الكربونية وأننا لأول مرة في العصر الصناعي نشهد استقرارا وانخفاضا في الانبعاثات الكربونية في خطوة تعد ذات أبعاد تاريخية.


كما استضافت القمة العالمية لطاقة المستقبل، الدورة الثالثة لملتقى السيدات للاستدامة والطاقة المتجددة، والتي هدفت إلى إلهام وتشجيع النساء وتمكينهن من المساهمة بشكل فاعل في تطوير حلول من شأنها دعم المساعي الرامية إلى التصدي للتحديات العالمية ذات الصلة بأمن الغذاء والطاقة والمياه وتداعيات تغير المناخ.


كما جمع برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، الذي يشرف عليه "معهد مصدر للعلوم"، ممثلين محليين ودوليين على هامش المؤتمرات والبرامج للقمة العالمية لطاقة المستقبل.
وشهدت القمة أيضا إطلاق "معرض الطاقة الشمسية"، ليكون منطقة مخصصة لعرض التقنيات والابتكار في مجال الطاقة الشمسية بغية مساعدة الحكومات على تحقيق الأهداف الطموحة المنشودة في مجال الطاقة المتجددة.

 

جائزة زايد لطاقة المستقبل
خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017 تم الإعلان عن الفائزين بـ"جائزة زايد لطاقة المستقبل" خلال أسبوع أبو ظبي للاستدامة. وكانت حكومة الإمارات قد أطلقت الجائزة البالغة قيمتها 4 ملايين دولار بهدف تكريم الجهود المتميزة في قطاعات الطاقة المتجددة والاستدامة، التي ساهمت على مدى 9 دورات في تحسين حياة أكثر من 289 مليون إنسان في مناطق مختلفة من العالم، فضلًا عن منع انبعاث أكثر من 1.033 مليار طن من غاز ثاني أكسيد الكربون. وكشف تقرير صادر عن الجائزة أن مبادرات الفائزين بجائزة زايد لطاقة المستقبل ساهمت في تزويد أكثر من 146 مليون إنسان بالطاقة المتجددة، و1.7 مليون إنسان بمياه شرب نظيفة، فضلًا عن تزويد 24.9 مليون إنسان في أفريقيا بالطاقة، وإنتاج 1.076 مليار ميجاوات ساعي عبر مصادر الطاقة المتجددة.


الختام
اختتمت القمة العالمية لطاقة المستقبل أعمالها محققة نموا ملحوظا في النشاط التجاري، وارتفاعا بنسبة 60 في المئة في عدد الاجتماعات التي استضافتها. وسعت القمة إلى دفع عجلة الأعمال التجارية في القطاعات المتصلة باستدامة الطاقة والمياه وإدارة النفايات.
وشهدت القمة الإعلان عن خطط مشتركة بين هيئة "كهرباء ومياه دبي" و"مصدر" للشروع في بناء المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية التي ستتمتع بقدرة إنتاج تبلغ 800 ميغاواط، وستكون عند اكتمال العمل بها أكبر منشأة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في العالم.


معرض
وعلى هامش القمة تم إقامة معرض الطاقة الشمسية والذي شكل فرصة لبناء شبكات قوية تضم مستثمرين وشركاء ومسؤولين حكوميين ومشترين مرموقين، ويمثل المعرض المكان المثالي لتكوين روابط وأعمال آمنة في أسواق جديدة بين أصحاب المشاريع ومزودي الحلول من جهة، والمستثمرين والمشترين من القطاعين العام والخاص من جهة أخرى.

No Image
No Image
........................
المنظمات الإقليمية والدولية
شركاء المنظمة